بحث هذه المدونة الإلكترونية

جارٍ التحميل...
Loading...

الجمعة، 25 ديسمبر، 2009

المحاضرة السابعة :أضطرابات النفسية والعقلية
 كيف يحدث المرض النفسى؟
 مفهوم الأضطرابات النفسية و الأضطرابات العقلية.
 أمثلة لبعض الأضطرابات النفسية والعقلية مثل:
 الهستيريا .
 الاكتئاب.
 أضطرابات السيكوماتية.
 اضطرابات الأكل.
كيف يحدث المرض النفسى؟
 من المعرف أنه يمكن استخدام الحيل الدفاعية من أجل حماية الذات وخفض توترها ومدها بقدر معقول من الراحة النفسية .
 الاستخدام المفرط لتلك الحيل وفى شتى المجالات فإن ذلك يعوق التوافق السوى .
 فتفشل الحيل الدفاعية فى القيام بوظائفها وتنهار الخطوط الدفاعية وتتاثر الشخصية.
 يؤدى ذلك لعدم التوافق الداخلى والخارجى ويظهر المرض النفسى .
 وفى بعض الحالات الأكثر خطورة قد تتحلل الشخصية وتتفكك وتتقهقرإلى حالات الاضطراب العقلى.
المفهوم العام للمرض النفسى (العصاب):
تعريف المرض النفسى:
هو مجموعة من الانحرافات التى لا تنجم عن اختلال بدنى أو عضوى أو تلف فى تركيب المخ
حتى لو كانت أعراضها بدنية . وتأخذهذه الانحرافات مظاهر مثل التوتر النفسى والكآبة والقلق والوسواس والأفعال القهرية .
 يشار ألى المرض النفسى فى كثير من الأحيان بالعصاب وحالات سؤء التوافق مع النفس أو الجسد أو البيئة المحيطة ويعبر عنها بدرجة عالية من القلق والتوتردون أن يكون لها
أسباب عضوية واضحة


مع بقاء الفرد المريض
 متصلا بالحياة الواقعية.
 متبصرا بحالته.
 ضبطا لسلوكه بشكل عام.
 قادرا على القيام بواجباته .
 لايصاحب بتصدع عام فى الشخصية.
فمن أمثلة العصاب او المرض النفسى أو الأضطراب النفسى :
الهستريا والقلق العصابى والخوف العصابى والوسواس المتسلط والأفعال القصرية والوهن العصبى وعصاب الحرب والأكتئاب العصابى.
المفهوم العام للمرض العقلى (الذهان):
تعريف المرض العقلى:
هو أضطراب عقلى ذهانى شديد وخطير انفعالى وسلوكى وشخصى ويمثل خللا فى التفكير والقوى العقلية دون الوعى بإسباب المرض مع عدم القدرة على الاستبصار وهو أضطراب عضوى فيه جانب وظيفى
كما أنه اختلال عقلى يؤدى إلى خلل شامل فى شخصية المريض وفى سلوكه مما يفقد صلته بالواقع ويكون لنفسه عالم خاص به من الأوهام والخيالات مع وجود مدركات حسية خاطئة لديه .


يمكن القول أن مريض الذهان يتميز بـ:
 أضطراب نفسى شديد يصيب الشخصية
 أتصال الشخص بالواقع معطوبا وغير سوى .
 يوجد أنحراف فى التفكير.
 للذهانى عالمه الخاص به.
وتصنف حالات الذهان إلى حالات :
الذهان العضوى: مثل تصلب الأوعية الدموية الدماغية وحالات الصرع
الذهان الوظيفى : مثل الفصام والبرانويا.
بعض الأمثلة على الأمراض النفسية والعقلية:
1- الهستيريا:
هى عباره عن رد الفعل التحولى العصابى الذى يتميز بتحول القلق الشديد أو الحصر الشديد إلى أعراض وظيفية فى أعضاء الجسم أو فى أجزائه.
فالمريض بالهستيريا أذ إنما هو شخص يهرب من القلق بالالتجاء إلى الاضطرابات البدنية والعقلية والتى تفيده فى تخفيف القلق لديه.
الصفات العامة للشخصية الهستيرية:
1- القصور الوجدانى وعدم النضج.
2- المزاج المنبسط كالمدح وعدم الاختلاط.
3- القابلية للإيحاء أى سرعة التأثر بالأحداث اليومية.
4- الأنانية وحب الظهور.
5- التغير السريع فى النواحى الوجدانية.
6- تفسير وتأويل معظم الظواهر العادية بطريقة جنسية.
7- القدرة على التحلل من شخصيتهم الأصلية والهروب فى مواقف معينة.
8- غالبا ما يكون التكوين العضوى للهستيرى أميل ألى النحافة.
9- تزداد الأعراض الهستيرية لدى الأطفال وفى عمر البلوغ بسبب نقص النضج كما أنها تزداد لدى الشيوخ بسبب ضمور الجهاز العصبى.
أسباب مرض الهستيريا:
إن اسباب الهستيريا كثيرة نذكر منها:
1- الفشل فى التوافق فى جانب من جوانب الحياة.
2- الصراع أو الكبت الناتج عن صورة من صور الحرمان .
3- عوامل ممهدة مثل: الخجل – الاعتماد على الغير – خداع الذات والقابلية للاستهواء – الحرمان من الحب- كثرة التدليل –الحماية الزائدة.
النظرة العلمية الحالية تقول : ان الهستيريا مرض عصابى نفسى وظيفى يصيب وظائف العضو وليس العضو نفسه.
وتنقسم الهستيريا ألى نوعين رئيسين هما:
• الهستيريا التحويلية
• الهستيريا الانفصالية أو التفككية
علاج الهستيريا:
وبيكون من خلال
العلاج النفسى هو يقوم على أعادة ثقة المريض بنفسه وتعليمه طرق التوافق النفسى السوى ويلعب الايحاءو الاقناع دورا فيه .
العلاج الاجتماعى هو يقوم على تغير ظروف البيئة.
العلاج الطبى هو علاج للإعراض فقط .
التوجيه النفسى ويكون ذلك للوالدين والمرافقين.


2- الأكتئاب:
هو حالة من انكسار النفس والغم والهم والنكد واشعور بالذنب والقلق وهو حالة من الحزن الشديد المستمر تنتج عن الظروف المحزنة الأليمة وتعبر عن شىء مفقود وإن كان المريض لا يعى المصدر الحقيقى لحزنه.
هناك نوعين من الأكتئاب هما :
1- الأكتئاب العصابى
2- الأكتئاب الذهانى
الفرق بينهما كفرق فى الدرجة والنوع الأخير يسىء المريض تفسير الواقع الخارجى ويصاحب بإهاوم وهذيانات الخطيئة.
الأسباب النفسية المؤدية للإكتئاب:
1- الخبرات المؤلمة والظروف القاسية.
2- فقد شىء عزيز.
3- الإحباط والفشل وخيبة الأمل.
4- ضعف الأنا الأعلى والشعور بالذنب.
5- الوحدة والعنوسة وسن اليأس.
6- التربية القائمة على التسلط أو الأهمال.
7- سوء التوافق مع النفس أو مع الآخرين.
8- التفسيرات الخاطئة للخبرات التى يمربها الفرد.

علاج الأكتئاب:
العلاج النفسى: هو يقوم على الفهم وحل الصراعات.
العلاج الترفيهى والعلاج بالموسيقى
العلاج المائى : لأن الماء يؤدى للإسترخاء والهدوء.
الرقابة فى حالة محاولة الأنتحار.
العلاج الطبى : للإعراض المصاحبة
3- أضطرابات السيكوماتية:
تعتبر السيكوباتية طائفة من الأعراض المتعددة والمتنوعة التى تمتاز بعجز قوى فى التوافق الاجتماعى يرافق الفرد لفترة طويلة من الزمن دون ان تكون عوامل أو آثار لمرض نفسى او عقلى أو نقص فى القدرة العقلية.
الخصائص الأساسية للشخصية السيكوباتية:
1- إنها تلازم الفرد منذ نشآته أو تنشأ فى سن مبكرة.
2- إنها تظهر كإضطراب فى السلوك المضاد للمجتمع.
3- إن المستوى العقلى يرتفع وينخفض دون الوصول إلى النقص العقلى.
4-إنها تحدث بصورة متقطعة أو مستمرة .
5- لاتتأثر بإية وسيلة من وسائل العلاج.
6- السيكوباتى يحب اللذة العاجلة حتى ولو هددت حياته ويحاول حل صراعاته علنا .
7- لا يرتدع السيكوباتى بالعقاب
ومن أمثلة السلوك السيكوباتى:
السلوك العدوانى العنيف كالقتل والسرقة دونما الشعور بالذنب- السلوك الجنسى الشاذ كالسادية والماسوشية والجنسية المثلية – الكذب والقصص الخرافية – الاكتئاب الزائد والتفكير بالانتحار ومحاولته- الانفعال والغضب الشديد- الشخصية المنحلة – الشخصية المتعصبةالمتزمتة التى لاتعرف المرح.
أسباب السيكوباتية:
من الصعب جدا تحديد سبب واضح للسيكوباتية غير ان البعض قد يشير أن الوراثة تلعب دور فى إحداثها.
والبعض يرجعها الى عمليات الكف التى يقوم بها الجهاز العصبى .
والبعض ألى صراعات اللاشعور وحل شاذ لإزمة نفسية

علاج السيكوباتية:
من صعب علاج حالات السيكوباتية ولكن يمكن العمل على مساعدتها :
1- التعرف على علاقة الفرد بمحيطه عند ظهور الحالة.
2- مشاركة المعالج الانفعالية للمريض.
3- التخلص من العوامل المسببة .
4- استخدام المسكنات والمهدئات.
4- أضطراب الاكل:
قد نجد بعض الأطفال لايرغب فى تناول الطعام بينما نجد آخرين يتناولوا الطعام بشراهة دون حدوث اى مشكلات لديهم ومن بين الطفل الأول والاخير يحدث اضطرابات الأكل
ومن أبرز اشكال هذه الاضطرابات:
1- فقدان الشهية.
2-الأفراط فى الأكل
3- فساد الشهية.
4- القىء.
5- البطء فى الأكل.

‏ليست هناك تعليقات: